كيف تفكر باسلوب القبعات الست للتفكير لحل المشكلات - المطور السوداني

الخميس، أكتوبر 18، 2018

كيف تفكر باسلوب القبعات الست للتفكير لحل المشكلات

ما هو أسلوبك في اتخاذ القرار؟ إذا كنت متفائلاً بشكل طبيعي، فحينئذٍ لا تعير انتباهاً دائمًا للجوانب السلبية المحتملة، وبالمثل إذا كنت حذرا جدا أو لديك نظرة كارثية للمخاطر، فقد لا تركز على الفرص التي يمكن أن تنفتح لك إذا كان لديك أمل وتفاؤل في كثير من الأحيان، تأتي أفضل القرارات من تغيير طريقة تفكيرك في المشكلات، وفحصها من وجهات نظر مختلفة، لذا يمكن أن تساعدك قبعات التفكير الست على النظر إلى المشاكل من وجهات نظر مختلفة.
قبعات التفكير

إنها أيضًا تقنية قوية لفحص القرار، حيث يكتشف الجميع الحالة من كل منظور في نفس الوقت، تم إنشاء ستة قبعات التفكير من قبل إدوارد دي بونو، ونشرها في كتابه عام 1985 الذي يحمل نفس الاسم، يفرض عليك التحرك خارج أسلوب التفكير الاعتيادي الخاص بك، والنظر في الأمور من وجهات نظر مختلفة.
يمكنك في كثير من الأحيان الوصول إلى حل ناجح أو نتيجة ناجحة من وجهة نظر عقلانية وإيجابية، ولكنها يمكن أن تدفع أيضاً للنظر في مشكلة من زوايا أخرى، على سبيل المثال يمكنك النظر إليها من وجهة نظر إدارة عاطفية، بديهية، خلاقة أو إدارة المخاطر، قد لا يدفعك النظر إلى هذه المنظورات إلى التقليل من شأن مقاومة الناس لخططك، أو الفشل في خلق أفكار مبتكرة، في هذه المقالة، نستكشف كيفية استخدام تقنية قبعات التفكير.


القبعات
يتطلب حل المشكلات باستخدام نموذج القبعات الست التفكير استخدام أنواع مختلفة من مهارات التفكير، حيث يتم تمثيل كل نوع بلون قبعة، وفي جلسه وفي نهاية جلسة المناقشة يجب أن يكون لدى أصحاب المصلحة فهم أفضل للمشكلة من أساليب مختلفة من أجل الوصول إلى حلول مبتكرة ومبتكرة خلال كل مناقشة نقدية، يحدد الميسِّر أي قبعة يجب أن ترتديه في جزء محدد من المناقشة على النحو التالي:

1- القبعة البيضاء (الحياد):

تمثل هذه القبعة الحقائق والمعلومات المتوفرة حول المشكلة أو الحجة، خلال هذا الجزء يشارك المساهمون فقط المعلومات التي تتعلق بالمشكلة ويدونون الملاحظات عليها، ولا ينبغي أن يتم أي تطوير في عملية التفكير، ويمكن أن تكون الأسئلة في هذا الجزء
ما هي المعلومات المتاحة ؟
 ما هي الحقائق التي لدينا ؟

2-القبعة السوداء (القبعة التشاؤمية):

ارتداء قبعة سوداء يدفع الحاضرين إلى التفكير في المشكلة أو الاقتراح بحذر ودفاع الهدف من هذا الجزء هو تحديد سلبيات الاقتراح والعيوب ولماذا قد لا يعمل الاقتراح بناء على أسباب منطقية، بالتركيز على التحذيرات أو المخاطر أو التحذيرات، يساعد ذلك أصحاب المصلحة على عزل المنطق والتفكير في الحلول وهو ما يختلف مع اللون الأصفر، السؤال الذي يمكن طرحه خلال هذه المناقشة
ما هي المخاطر ؟
ولماذا لا يعمل الاقتراح ؟

3-القبعة الصفراء (القبعة التفاؤلية):

على النقيض من القبعة السوداء ، يفترض للقبعة الصفراء أن تعكس المستقبل مشرقا أو موقف متفائل بحيث يفكر أصحاب المشكلة من وجهة نظر متفائلة بشأن المشكلة أو الاقتراح، يساعد على تسليط الضوء على مزايا وفوائد الاقتراحات خلال هذه الأسئلة التي يتم طرحها هي
ما هي مزايا تطبيق الحل ؟
ولماذا تعتقد أنه قابل للتطبيق ؟

4- القبعة الحمراء (القبعة العاطفية):

تعرض قبعة العواطف مشاعر أصحاب المشكلة حول المشكلة وردود فعلهم المعنوية تجاهها والهدف من استخدام هذه القبعة هو فهم التفاعلات العاطفية المختلفة مثل الحب، والكراهية، وما إلى ذلك، لا تهدف القبعة الحمراء إلى فهم السبب وراء هذه المشاعر.
الأسئلة التي يمكن طرحها خلال هذا الجزء هي
ما هو شعورك حول الاقتراح ؟
وما هو رد فعلك الغريزي تجاه الاقتراح ؟

5- القبعة الخضراء (القبعة الإبداعية):

هذا يمثل جزء التفكير الإبداعي في المناقشة، أثناء مناقشة التفكير النقدي تعمل هذه القبعة على حث أصحاب المصلحة على ابتكار حل إبداعي وتفكير في حلول إبداعية للمشاكل أو النظر إلى الاقتراحات من منظور إبداعي. يمكن تطبيق أدوات إبداعية لإثارة الإبداع أثناء المحادثات مثل تقنيات اللعب الجريء وتقنيات العصف الذهني.

6- القبعة الزرقاء (القبعة الشاملة):

هذه هي خطة التحكم في العمليات حيث أنه عندما يدير قادة الاجتماع الصعوبات أثناء المناقشات. فإنه يتأكد من تطبيق المبادئ التوجيهية لعملية 

. يمكن استخدام هذه القبعة لدفع عملية التفكير إلى طرق أفضل. على سبيل المثال ، إذا لم تكن هناك أفكار في القبعة الصفراء، يمكن للميسرين توجيه المناقشة إلى مسار القبعة الخضراء أو غيرها. القبعة الزرقاء هي قبعة تحكم خلال مناقشات التفكير الناقد، ويمكن أيضا أن تكون بمثابة قبعة الاعتدال قبل وبعد كل دائرة من التفكير.

كيفية استخدام تلك القبعات؟


يمكن تطبيق القبعات الست التفكير في سيناريوهات مختلفة على أساس الهدف من المناقشة. علاوة على ذلك، يمكن تطبيقها على المستوى التعليمي لتعليم الطلاب التفكير الإبداعي وكيفية بناء الحلول القائمة على فهم متعمق للمشاكل. أحد السيناريوهات التي تنطوي على تطبيق القبعات الست للتفكير هو إعادة تصميم حزمة المنتج، بحيث يكون على النحو التالي:
يطلب الميسرون من أصحاب المصلحة وضع القبعة البيضاء لمناقشة الحقائق المرتبطة بالاقتراح مثل "ما هي الحزمة الحالية؟" ، "ما هو تصميم حزمة المنافسين؟" و "ما هي آراء المستهلك حول الوضع الحالي؟" بعد ذلك ، يتم ارتداء القبعة الصفراء لتحديد مزايا عملية إعادة التصميم وكيف يمكن للمنتج الاستفادة من التغييرات في التصميم. يمكن للمشرف على المناقشة طرح أسئلة مثل "ما هي فوائد إعادة التصميم؟" و "ما هو الأثر الإيجابي لإعادة التصميم".
ثم يرتدي الفريق القبعة السوداء لمناقشة عيوب تطبيق تغيير التصميم وكيف يمكن أن تؤثر بشكل سيئ على مبيعات المنتجات والهدف التسويقي. خلال هذا الجزء، يناقش أصحاب المصلحة المخاطر التي يمكن مواجهتها عند تطبيق إعادة تصميم الحزمة. ثم تعكس القبعة الحمراء المشاعر الانفعالية لأصحاب المصلحة تجاه الحزمة الحالية وتغييرها، هل يحبون الحزمة الحالية؟ ما هو شعورهم بشأن تغييرها؟ وما الذي قد يشعر به المستهلكون النهائيون تجاه هذا التغيير؟
ثم يتم ارتداء القبعة الخضراء للتفكير في التصميم من منظور إبداعي ومبتكر، يساعد هذا الجزء أصحاب المصلحة على التفكير في التصميم الجديد وكيف كانوا يتأملون في المناقشات السابقة الأجزاء الحديثة في التصميم الجديد أو التصميم الحالي. خلال العملية المذكورة أعلاه، يمكن ارتداء القبعة الزرقاء بواسطة الكرسي لتخفيف النقاش وتوجيهه بطريقة تسهل الجلسة.

خاتمة

توفر طريقة القبعات الست التفكير نموذج تفكير موازٍ لتحقيق أقصى استفادة من مناقشات التفكير النقدي، من خلال تنظيم عملية التفكير باستخدام استعارة أحد القبعات من القبعات الست، يمكن لأصحاب المصلحة التأكد من أن عملية التفكير تغطي الموضوع من أساليب ووجهات نظر مختلفة. يحدث أسلوب التفكير المنظم هذا في فترة زمنية قصيرة خلال المناقشة للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة لعملية التفكير في التصميم.
في حين تتم مناقشة طريقة القبعات الست بشكل منفصل عن عملية التفكير التصميمي، يعمل كلاهما بشكل وثيق نحو بناء حلول مبتكرة وأساليب مبتكرة لحل المشكلات.


استمع لملخص كتاب القبعات الست للتفكير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Back to Top